مع الفنان اللبناني ناصر مخول

25/11/2019
العددان التاسع والثلاثون والاربعون تشرين الاول -2019

إعداد هيئة التحرير

الفنان والموسيقار اللبنانيّ ناصر مخول هو موسوعة في علم الموسيقى وتاريخها خلال ثلاثة آلاف عام عند شعوب الشرق الأوسط وغيرها من شعوب. زار أكثر من خمسين بلداً وأمضى أكثر من خمسين عاماً من عمره في تحقيق ذلك، وقد توّج مسيرته الطويلة في عالم الموسيقى في إقامة أوّل متحف يضمُّ الآلات الموسيقيّة عبر التاريخ في منزله في عجلتون ـ كسروان منذ عام ٢٠٠٣م. يضمُّ الآلات الموسيقية عبر التاريخ وقد استقطب بذلك اهتمام الموسيقيين والقيمين على التراث في العالم ولبنان. وقد كلّفه إتحاد بلديات كسروان ـ الفتوح بعضويّة إدارة لجنة المتحف المزمع إفتتاحه في جونية قريباً عن تاريخ كسروان ـ الفتوح ومكتبة عامّة تابعة له تهتمُّ بالتراث الفكري والثقافيّ والحضاريّ لهذه المنطقة.

وبناء على موعد سابق زار القاضي الدكتور الشيخ يوسف محمد عمرو على رأس وفد ضمَّ رئيس بلدية الحصين الأستاذ محمد ناصيف، مدير ثانوية القاضي الدكتور عمرو الرسميّة السابق الأستاذ منيف الشوّاني، رئيس بلدية المعيصرة الحاج زهير نزيه عمرو والعضو البلدي الحاج بلال عمرو، وذلك صباح يوم الأربعاء الواقع فيه ٢٦ حزيران ٢٠١٩م. الأستاذ مخول الذي استقبلهم مع صديقه الأستاذ سمير خليفة خير استقبال في منزله في بلدة عجلتون الكسروانيّة. وقدّم القاضي عمرو هدية للأستاذ مخول ومشروع المكتبة المقترحة. دراسة جديدة له تحت عنوان \\\"الأعلام من المسلمين في فتوح كسروان منذ سنة ١٥١٦م. ولغاية ٢٠١٩م.

تضمّنت الدراسة ذكر ثلاثمائة شخصيّة من بلدات: ١ـ غزير ـ ٢ـ غبالة. ٣ـ يحشوش. ٤ ـ الحصين ٥ ـ زيتون. ٦ـ المعيصرة. مع ملحق بها عن بعض الوثائق التاريخيّة.

كما قدّم أيضاً: كتابه: الكشّاف في مراقد السادة الأشراف في بلدة قمهز الكسروانيّة.

وكتابه الآخر:«صفحات من ماضي الشيعة وحاضرهم في لبنان» والذي يتكلّم في بعض أبوابه عن مناقشة القاضي عمرو لكتاب: عودة النصارى إلى جرود كسروان للخوري زغيب. كما قدّم أعداد مجلة «إطلالة جُبيليّة» منذ إنطلاقتها في سنة ٢٠١٠م. ولغاية تاريخه مع عشر مؤلفات أخرى له.

وقد سُرَّ الأستاذ مخول وصديقه الأستاذ خليفة بهذه الزيارة وهذه الهدايا ووعدا بالقيام بزيارته قريباً في مدينة جبيل.