أسبوع الشهيد محمد عبد المنعم عمرو (بشير)

20/04/2015
العددان الثاني والثلاثون والثالث والثلاثون كانون الثاني -2018

أقيم يوم الأحد في الثامن من آذار 2015 ذكرى مرور أسبوع على تشييع الشهيد محمد عبد المنعم عمرو (بشير) في قرية المعيصرة فتوح كسروان الذي نظمه حزب الله وأهل الشهيد.

حضر الحفل حشد من الشخصيات والفاعليات على رأسها رئيس المكتب السياسي في حزب الله العلاّمة السيد إبراهيم أمين السيد، القاضي الشيخ الدكتور يوسف عمرو، النائب الأستاذ عباس هاشم، مسؤول المنطقة الخامسة في حزب الله الشيخ حسين زعيتر، النائب الأستاذ فريد الياس الخازن، قائمقام كسروان الأستاذ جوزيف منصور، ممثل عن الجنرال ميشال عون ولفيف من العلماء وممثلون عن الأحزاب الوطنية والقوى العسكرية والأمنية في المنطقة وحشد كبير من الوفود المعزية.

قدّم للحفل الشيخ خضر برّو، ثم تلا الشيخ جمال المقداد آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقى العلاّمة السيد إبراهيم أمين السيد كلمة شرح فيها بعضاً من آيات سورة آل عمران التي تتحدث عن الشهادة والشهداء فقال إن الشهداء عند ربهم أحياء بالمطلق، يرزقون رزقاً مطلقاً، فرحين فرحاً مطلقاً ينتظرون إخوانهم الذين لم يلحقوا بهم ويدعونهم قائلين أن لا تخافوا من هذه الخطوة الجريئة، كما جاء في كلمته أيضا أن الناس درجات حين يقبلون إلى الموت فمنهم من يفرّ من أجله، ومنهم من يتمنى أن لا يأتي أجله، ومنهم من ينتظر أجله، ومنهم من يقبل إلى أجله بإخلاص وهو الشهيد وهذه هي قمة الشجاعة والعطاء والإخلاص لله سبحانه وتعالى.

كما تطرّق سماحته إلى الوضع السياسي فأشاد بالتفاهم القائم بين التيار الوطني الحر وبين حزب الله وقال أن هذا التفاهم من أعظم الخطوات السياسية في تاريخ لبنان، وتكرّس هذا التفاهم مع المدة الطويلة وانعكس على القاعدة الشعبية التي يمثلها الطرفان، ثم أنهى سماحته بذكر بعض الأحاديث التي وردت عن الأئمة i، في الشهادة والشهداء مُثنيا على شجاعة الشهيد محمد عبد المنعم عمرو (بشير) الذي قال فيه أنه كان مدرسة في الشجاعة والبطولة متسائلا من أين تعلم هذا الإقدام والعطاء وهو شاب في مقتبل العمر لم يبلغ الواحد والعشرين ربيعاً. ثم بعد ذلك كانت كلمة للشيح محمد حسين عمرو بإسم أهل الشهيد شكر فيها رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد لمشاركته ورعايته في هذا التكريم وشكر فيها الحضور وخصص شكره للقوى الأمنية ولبلدية المعيصرة بشخص رئيسها التي قامت بتنظيم حفل التأبين.

وفي ختام هذه المناسبة أعلن رئيس بلدية المعيصرة الحاج زهير عمرو عن مشروع تسمية الشارع المؤدي لبيت الشهيد باسم «شارع الشهيد محمد عبد المنعم عمرو» وقراءة الفاتحة.

 

ثُمّ قام رئيس بلدية المعيصرة بدعوة العلاّمة السيّد إبراهيم أمين السيّد والفعاليات الدينيّة والسياسيّة والإجتماعيّة إلى مائدته عن روح الشهيد.