الحصون نموذج من نماذج القرى اللبنانية والعيش المشترك

15/11/2018
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

إعداد هيئة التحرير

 

بتاريخ 8/9/2018 أقام الأستاذ الدكتور رباح أبي حيدر حفل عشاء في دارته على شرف ابن البلدة الشيخ الدكتور أحمد محمد قيس نائب رئيس المنتدى الثقافي للأصالة والمعاصرة في القاهرة، وعضو إتحاد الكتّاب اللبنانيين والأدباء العرب، وتجمع العلماء المسلمين في لبنان، والمدير المسؤول في مجلة «إطلالة جُبيليّة». وقد شارك في هذا اللقاء الأخوي سعادة رئيس بلدية الحصون الأستاذ رمزي حسن أبي حيدر والسادة أعضاء المجلس البلدي يتقدمهم كبير السن نائب رئيس البلدية الأستاذ يوسف ريشا الدكاش وأعضاء المجلس البلدي الأستاذ مارون فؤاد الدكاش والأستاذ المهندس ريمون طوني الدكاش والأستاذ بطرس ريشا الدكاش. هذا بالإضافة الى الأستاذ المحامي غسان رباح أبي حيدر والسيد عادل محمد حيدر والسيد زاهر عبد علي أبي حيدر والسيد مروان علي أبي حيدر والسيد عامر كامل أبي حيدر. وقد تزّين هذا اللقاء بحضور جمع من أبناء البلدة والوجهاء فيها كالأستاذ كاظم أبي حيدر والأستاذ علي محمد أبي حيدر والأستاذ قاسم علي قيس والأستاذ ابراهيم علي قيس والأستاذ عبد العزيز شبلي محسن والأستاذ ملحم مرعي مراد والأستاذ محمد حمد أبي حيدر.

بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية بالشيخ الدكتور أحمد محمد قيس ألقاها صاحب الدعوة والدار الكريمة الأستاذ الدكتور رباح أبي حيدر ، وقد أثنى في كلمته على المنهج التقريبي والوحدوي والوطني الذي ينتهجه الدكتور أحمد قيس في مؤلفاته كذلك على أهمية الدور الذي يساهم فيه لنشر الفكر والثقافة الإنسانية داخل لبنان وفي أرجاء الوطن العربي.

وبعدها انتقل الكلام حول قرية الحصون وأهمية دورها في المحيط الجبيلي والكسرواني وخاصة أنها تمثل وبشكل حقيقي نموذجاً رائعاً يحتذى به في العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين أبناء الوطن الواحد .

وقد تمنى الدكتور رباح أبي حيدر والحضور الكريم على الشيخ الدكتور أحمد قيس التردد والتواصل الدائم مع أبناء بلدته لما فيه من تعزيز لمفهوم الوحدة والعائلة المشتركة كما تمنوا عليه الإقامة والسكن بينهم في البلدة وأكدوا على دورهم ومساهمتهم لمساعدة الدكتور أحمد قيس في هذا السياق.

وبعدها تحدث الشيخ الدكتور أحمد قيس متوجهاً بالشكر الجزيل لصاحب الدعوة الدكتور رباح أبي حيدر ولرئيس البلدية وأعضائها المحترمين والحضور الكريم مثنياً على دورهم في العمل الأخوي المشترك الذي يقومون به لصالح البلدة كما لجهة دورهم في تجسيد صورة رائعة من صور العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في لبنان.

ثم انتقل سماحته الى عرض مسألة الدين ودوره في سموّ النفس البشرية على اعتبار أنه عامل من عوامل الجمع وليس من عوامل الفرقة والتناحر.

ثمّ كرر شكره للجميع على هذه الدعوة الكريمة وخصّ صاحب الدعوة والدار الدكتور رباح أبي حيدر وأبناء البلدة بالدعاء لهم بالتوفيق ولموتاهم بالرحمة ووعدهم ببذل الجهد والسعي الى تحقيق ما يرغبون به بإذن الله.

وبعدها انتقل الجميع الى مائدة الطعام التي كان قد أعدّها الدكتور رباح أبي حيدر على شرف ضيفه والحضور الكريم.

وفي ختام اللقاء قام سماحة الشيخ الدكتور أحمد محمد قيس بتوزيع مجموعة من مؤلفاته على كامل الحضور الكريم والعزيز.

ونحن بهيئة التحرير نتوجه بالشكر الجزيل للدكتور رباح أبي حيدر ورئيس وأعضاء بلدية الحصون وأهلها الكرام على هذه الإلتفاتة الجميلة والمميزة والتي تعبّر وبصدق على أن نجاح الفرد وتميزه في أي مجال لا يمكن أن يذكو وينمو ويتطور بمعزل عن أسرته وأبناء بلدته الذين يشاركونه الفرح والنجاح ويحثونه على بذل المزيد لما يشكل ذلك من رضا لله سبحانه ومفخرة للبلدة بأبنائها المتميزين.

فشكراً لبلدة الحصون على هذه المبادرة الجميلة وهنيئاً لها بإبنها فضيلة الشيخ الدكتور أحمد محمد قيس.