إفطارات رمضانية - إفطار آل همدر

9/10/2017
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

 إعداد هيئة التحرير

أقام الأستاذ محمد علي حسين همدر، غروب يوم الجمعة، الواقع فيه الثاني من شهر حزيران 2017م. إفطاره السنوي في منزله في مدينة عمشيت، حضره جمع من آل همدر والأصدقاء يتقدّمهم القاضي الدكتور الشيخ يوسف محمد عمرو، إمام بلدة رأس أسطا فضيلة الشيخ محمود حيدر أحمد، مدير ثانوية رسول المحبة w، جمعية المبرّات الخيريّة الأستاذ محمد سليم، الحاج أبو علي أسعد مسؤول مؤسسة العلاّمة المرجع في بلاد جبيل وشمال لبنان، رئيس بلدية بشتليده الأسبق المحامي الأستاذ حسين همدر، مختار بلدة بشتليده وفدار الأسبق الأستاذ حسين همدر والأساتذة: نجيب همدر وأحمد همدر وجميل همدر وهمدر همدر، الحاج فوزي بو قاسم، الأستاذ جميل حسين همدر وشقيقه الأستاذ خضر وشادي همدر وجمع من الأقارب والأصدقاء.

وقد تحدّث القاضي عمرو عن شخصيّة شيخ الطائفة الشيعيّة في جبل لبنان العلاّمة الشيخ حسن صالح همدر منذ عام 1841م. ولغاية عام 1881م. ودوره في جمع الكلمة وإحقاق حقوق الطائفة. وعما كتبه في «إطلالة جُبيليّة» العدد المزدوج (26 ـ 27) عن تأسيس هذا الشيخ الجليل للمجالس الحسينيّة في الغبيري وضاحية بيروت الجنوبيّة، وعن دوره في القضاء الجعفريّ من خلال أنسبائه القضاة من آل الحسينيّ. وعن دور المركز التربويّ الثقافيّ في جبيل التابع لجمعية المبرّات الخيريّة ومؤسسة العلاّمة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله (قده)، في الوحدة الإسلاميّة والوحدة الوطنيّة في هذه البلاد.

كما تكلّم عن المرسوم الجمهوريّ رقم 10221 الصادر في 22/3/2013م. القاضي بإنشاء فروع للجامعة اللبنانيّة في بلدة إده ـ جبيل، ودور هذا المرسوم في خدمة الطلاب في أقضيّة البترون وجبيل وكسروان وإحياء الساحل الجبيليّ ثقافياً وإقتصادياً.

كما تكلّم الأستاذ الحاج محمد سليم عن دور ثانوية رسول المحبة w، في خدمة الطلاب والأخذ بأيديهم نحو النجاح والَفلاَحْ بأحدث الأساليب التربويّة الحديثة. وتكلّم المحامي الأستاذ حسين همدر شاكراً للحاضرين تلبيتهم لهذه الدعوة ومؤيداً للأفكار التي طُرحت.