أعلام من بلاد الأرز

25/6/2018
العدد الرابع والثلاثون -أيار -2018

إعداد هيئة التحرير

دأب الإعلاميّ والأديب الأستاذ أنطون م. فضّول منذ عام 2003م. من خلال موقعه الالكترونيّ WWW.focusonlebanon.com على المساهمة في عولمة الفكر اللبنانيّ وتظهير وجه لبنان الحضاريّ عبر شبكة الانترنت، من خلال تسليط الضوء على عدد مُختار من رجالات برزوا في مُختلف الميادين. وكان قد سبق له أن أقدم من خلال منبره في بيت عنيا ـ حريصا ـ كسروان على تكريم رئيس تحرير مجلة «إطلالة جُبيليّة»، القاضي الدكتور عمرو، عصر يوم الخميس الواقع فيه 15 أيار 2014م. في الحلقة (16).

وبدعوة سابقة منه أقام عصر يوم الخميس الواقع فيه 12 نيسان 2018م. إحتفالاً تكريمياً لعدد من الشخصيات اللبنانيّة كان ضيف الشرف منهم رئيس تحرير هذه المجلة. وقد حضر التكريم وفد من «إطلالة جُبيليّة» مؤلف من: المحامي الحاج حسن برّو، الدكتور الحاج عصام العيتاوي، والدكتور وفيق علاّم، الدكتور عبد الحافظ شمص وزوجته السيّدة أم هادي والمخرجة الحاجة سلوى أحمد عمرو. ومن مدينة جبيل الحاج ابراهيم خزعل، إبراهيم أحمد، الحاجة أميرة حيدر أحمد. ووفد من بلدة المعيصرة مؤلف من: فضيلة الشيخ عصمت عباس عمرو، رئيس البلدية الحاج زهير نزيه عمرو، مدير ثانوية القاضي الدكتور عمرو الرسميّة الأستاذ حميد حيدر. النقيب الدكتور علي عمرو، مختار البلدة السيد عودي عمرو، محمد حسين عمرو، رئيس شرطة بلدية المعيصرة عبد الرؤوف عمرو، ماجد غازي عمرو. وقد ألقى مستشار التحرير الدكتور عبد الحافظ شمص كلمة بالمناسبة تحت عنوان:«القاضي الدكتور الشيخ يوسف محمد عمرو عَلمٌّ من أعلام الأدب والفقه، عالمٌ فاضل. شاعر جليل مُجيد، حَسَنُ المعشر، طريف المحاورة. أخذ المقدّمات في بيروت، ثُمّ في النّجف الأشرف فقرأ النّحو والصّرف والبيان والمنطق والفقه والأصول.

وفي لبنان واصل الجهاد العلمي. أسّس جمعيّة المؤسسة الخيريّة الإسلاميّة لأبناء جبيل وكسروان في العام 1986م. للخدمات الإجتماعيّة.

تولّى القضاء في العام 1985 له إصدارات عديدة يَصعبُ عدُّها في هذه العجالة في الأصول الأدبيّة والفقهيّة. سلك درب العمل الأهلي في منطقة جبيل وكسروان وإتصّل بالمنظمات الأهليّة الأجنبيّة الوافدة كـ «إتحاد غوث الأولاد» و«كاريتاس لبنان» وجمعية «الأخ نور» التي ساهمت بتطوّر العمل الأهلي، وخصوصاً لدى الطوائف المسيحيّة الكريمة. عَظُمتْ نفسه وسما قدرّه. أنشأ مجلة «إطلالة جُبيليّة» إجتماعيّة ثقافيّة تنمويّة تربويّة هو رئيس تحريرها ومعه إلى جانبه خيرة المثقفين والإعلامييّن.

وهو من أوائل أعضاء «إتحاد الكُتّاب اللبنانيين» و«اتحاد الأدباء والكتاب العرب» و«تجمع العلماء المسلمين» في لبنان.

وإنني بإسم سماحته أتقدّم بالشكر الجزيل للأخ العزيز الإعلاميّ الناجح أنطون فضّول ولفريق عمله والشكر الجزيل للأخوة المُكرّمين الأعزاء جميعاً ونتمنى التوفيق لكم والتقدّم والإزدهار للوطن العزيز لبنان.

لبنان يا وطن الخلود

يا موطن الأرز المجيد

يا ثابتاً في أرزه

يا كوكب الكون السّعيد

وطن الفضائل والمكارم

والمفاخر والصُمود

وطن له عشنا وما

زلنا وفي كلّ العهود

حتى نراه مُرفَّها

ومُكَرَّماً في ما نريد

وطن الرّجال المخلصين

ومنهل الحُبِّ الأكيد

إنّا نُقْدّس موطناً

هو قلعة المجد التَليد

نفديه بالأرواح والغالي ونحن له جنود...

إلى الإعلامي الأستاذ انطوان فضّول

سلمت يداك من الأذى مشكورا

لكّ أرفعُ التعظيم والتقديرا

انطون يا فخر الشباب بموطني

أضفى يَراعُك لؤلؤاً منثورا

كرّمت والتكريم في لبناننا

ملأَ الحواضر والأماكن نورا

وَسَعَيْتَ للإحسان سَعْيَ مجاهد

يحكي جمالاً، يزدهي تعبيرا

فضّول فضلك عمَّ لبنان الّذي

امتلأت به نفس الإباء حُبورا

كم توّجت يُمناك غُرَّة شاعرٍ

رصّعت للتاريخ فيه سطورا

فضّول تبقى في البلاد مكرِّماً

للناس طُرّاً ناصراً ونصيرا

فتحيّة من قلب مَنْ كرّمته

يوماً وكنت مكرِّماً مشكورا