العلاّمة الشيخ حسن شريفة في رأس أسطا

25/6/2018
العددان الخامس والثلاثون والسادس والثلاثون أيلول-2018

إعداد هيئة التحرير

مساء يوم الخميس الواقع فيه 12 نيسان 2018م. أقامت الأمانة العامّة للأوقاف الشيعيّة، عشاء في مطعم «كرم الخير» في بلدة رأس أسطا حضره رؤساء لجان الأوقاف في قضاءي جبيل وكسروان، وكبار المسؤولين في «حزب الله» وحركة «أمل» في جبل لبنان. وأئمة المساجد ورؤساء البلديات والمخاتير، يتقدمهم سماحة المفتي الجعفريّ لبلاد جبيل وكسروان العلاّمة الشيخ عبد الأمير شمس الدين والقاضي الدكتور الشيخ يوسف محمد عمرو والمرشح للمقعد الشيعي فضيلة الشيخ حسين زعيتر ووجهاء محافظة كسروان وجبيل.

والقى راعي الاحتفال أمين عام الاوقاف الشيعية في لبنان فضيلة الشيخ حسن شريفة كلمة اكد فيها «أنَّ التحالف الشيعي القائم اليوم بين حركة «أمل» و«حزب الله» تحالف وطني بامتياز وهو لحماية وحدة بلدنا وأمنه واستقراره».

وأشار الشيخ شريفة الى أن «هذا التحالف قنطرة صلبة أمانها أنَّ من يمسك بطرفيها هو رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري والأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله .

كما تطرّق الى الانتخابات النيابية، وشدّد على «ضرورة المشاركة الكثيفة لاختيار من نثق بهم ومن اخترناهم ليمثلونا في الندوة البرلمانية كما هو حاصل هنا في دائرة كسروان - جبيل مع الشيخ حسين زعيتر، واعتبر أنَّ من حقّ كل طرف ان يختار مرشحيه ونحن كذلك من حقنا ان نختار مرشحينا في أي منطقة وهذا حق طبيعي».

واكدَّ الشيخ شريفة على أن «نهج المقاومة هو من حمى لبنان في كل المراحل الماضية»، مشيراً الى أنّه «لذلك نحن مع هذا النهج نهج الحفاظ على لبنان ، لبنان القوي بالمقاومة القوية وبمحاربة الفساد وبنهج الانماء المتوازن في كل المناطق وليس بالشعارات الفارغة التي يطلقها البعض لأهداف انتخابية».

كما تطرق الشيخ شريفة الى ما يجري في المنطقة، مُعتبراً ان «اي رئيس اميركي لا يختلف عن الآخر فكلينتون ليس أقلّ للعرب عدائية من ترامب وجورج بوش ليس أقلّ منهما واميركا هي هي حتى لو كانت بلا رئيس تسعى لمصالحها ومصالح حليفتها اسرائيل على حساب كلّ الناس وخاصّة العرب الّذين أكثرهم للاسف لم يُدرك الحقيقة بعدُ مع أنَّها ظاهرة للعيان».