رحيل والدة خطيب المنبر الحسينيّ سماحة السيّد جعفر صادق الموسويّ المشعشعيّ

22/1/2018
العدد الرابع والثلاثون -أيار -2018

 

الى جوار أمير المؤمنين في 29 صفر 1439هـ.

 

 

 

إعداد رئيس التحرير

 

فقد خطيب المنبر الحسينيّ سماحة السيّد جعفر الموسويّ والدته المكرّمة (رحمها الله تعالى)، زوجة السيّد الوجيه السيّد صادق الموسويّ ووالدة كل من: السيّد جعفر، السيّد حيدر، السيّد عليّ، أخوتها: المرحوم السيّد محمود الموسويّ، المرحوم السيّد هادي الموسويّ، السيّد إبراهيم الموسويّ، السيّد محمد الموسويّ، أصهرتها: سماحة الشيخ العلاّمة فلاح اللهيبي، الأستاذ سعد الربيعيّ.

 

وقد توجه سماحته بالشكر إلى جميع من قدّم له العزاء والمواساة في لبنان والعراق عبر صفحته الرسميّة على «الفيس بوك» ونحن ننقل الجزء الخاص بلبنان إذ توجه بالشكر الجزيل إلى جميع المؤمنين الّذين قدموا له العزاء، وخصَّ منهم بالذكر أصحاب الفضيلة والسماحة: آية الله العظمى سماحة الشيخ محمد السند (دام ظله، والذي أمّ الصلاة على جثمان المرحومة (رحمها الله تعالى)، وإلى مكتب المرجع الدينيّ الكبير آية الله العظمى السيّد محمد سعيد الحكيم (دام ظله)، في بيروت ممثلاً بنجله حجة الإسلام والمسلمين العلاّمة السيّد حيدر الحكيم (دام عزّه)، وممثل المرجع الدينيّ الأعلى سماحة آية الله العظمى السيّد السيستانيّ (دام ظله) في دمشق العلاّمة الشيخ البهباني، وفي بيروت الأستاذ الفاضل الحاج حامد الخفاف. وإلى العلاّمة سماحة الشيخ علي بحسون العامليّ مدير مكتب المرجع الدينيّ آية الله العظمى الشيخ بشير النجفيّ (دام ظله)، في بيروت وإلى جناب السيّد الوجيه صالح الحكيم (دام عزّه)، وإلى سماحة المفتي الجعفريّ الممتاز العلاّمة الشيخ أحمد قبلان وسماحة العلاّمة السيّد علي عبد الصاحب الحكيم، وسماحة العلاّمة الشيخ قاسم قبيسي، وسماحة العلاّمة الخطيب الشيخ علي العسيليّ، وسماحة العلاّمة المفتي الشيخ غالب العسيليّ، وسماحة الشيخ علي طرّاد ممثلاً والده آية الله الشيخ حسن طرّاد (دام ظله)، وسماحة العلاّمة الشيخ خليل رزق، وجناب السيّد الوجيه مهدي بحر العلوم وغيرهم من أصحاب السماحة والفضيلة.

 

كما توجه بالشكر إلى جيرانه من أهالي جبيل عامّة وخصَّ بالشكر: العلاّمة القاضي الدكتور الشيخ يوسف محمد عمرو، وفضيلة الشيخ حسين زعيتر مسؤول المنطقة الخامسة، وجناب الحاج الوجيه عضو المكتب السياسيّ في «حزب الله» الحاج محمد صالح، وفضيلة الشيخ علي قانصو، وسماحة الشيخ رضا أحمد، وسماحة العلاّمة الشيخ جمال كنعان، وسماحة العلاّمة الشيخ محمد حيدر، وسماحة العلاّمة الشيخ حسين شمص المسؤول الثقافيّ في المنطقة الخامسة، وجناب الشيخ علي برّو، وفضيلة الخطيب الشيخ علي ترمس، وجناب الحاج الوجيه ماجد الحاج، وجناب الحاج الوجيه حسين بو قاسم، والحاج الوجيه هاني بو قاسم، والحاج الوجيه إبراهيم خزعل، والحاج الوجيه عبد الأمير القرشي، والحاج صادق برق رئيس بلدية بشتليدا وفدار، والحاج ديب برق، وفضيلة الشيخ محمود حيدر أحمد، وجناب الأستاذ حسين حيدر أحمد مدير ثانوية المعيصرة النموذجيّة الحديثة، وجميع من حضر أو اتصل هاتفياً أو عبر «الفيس بوك» من أهلنا من بلاد جبيل وكسروان والشمال.

 

ثُمّ توجه بالشكر إلى جميع من قدّم التسهيلات والخدمات في مستشفى الرسول الأعظم w، وفي حسينيّة أمير المؤمنين t، في ضاحية بيروت الجنوبيّة وإلى الّذين شاركوا في تشييع الجثمان الطاهر إلى مطار رفيق الحريري الدوليّ وخصّ بالذكر منهم: الحاج الوجيه حامد عزيزي، السيّد أُسامة العذاري، الحاج محمد عُرابي، الحاج محمد الشمريّ وإلى العاملين في سفارة الجمهورية العراقية في بيروت.

 

وبعدها توجه بالشكر إلى العلماء والفضلاء والخطباء والأمانات العامّة للعتبات المُقدّسة في العراق.

 

ثُمَّ ختم قائلاً:

 

أمي يا حجر الحنان والأمان الّذي آوي إليه فأرتاح من صخب وضوضاء هذه الدُّنيا القاسيّة، ويا قلباً ما عرف الملل والضجر من شكواي صغيراً وكبيراً، ويا وجهاً يبدد عني قلق الحياة، ويا بسمةً تمسح عني هموم الأيام كلما أدلهمت علي الخطوب وازدحمت على قلبي الكروب، ويا دعاءً طالما استنزل عليّ من الله سبحانه الرحمة واستمطر عليّ غيث البركة ويا دمعةً عبرى أراها عند كل قدوم ورحيل ممّا أسرع إسكابها وأغزر انصبابها، واه واه والصبر ايمن وأحمل ولولا حُرمة الجزع لغير الحسين t، لجزعت عليك ولأعولت اعولال الثكلى على عظيم الرزيّة وفادح البليّة فكيف يطيب العيش لي وأنت تحت الثرى، الا إن لي في حسن عاقبتك وعلمي بما أعدَّ الله للمتقين وجوارك لحامي الحمى موضع تعز فنحن لما المَّ بنا من فقدان بركة وجودك لمفجوعون ولفراقك لمحزونون. إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

 

أُمي وللقلم اليتيم نزيفُهُ

 

يشكو لواعجه إلى القرطاسِ

 

نفذت مقاديرُ القضاء وبصره

 

فجثت ـ بوابلها ـ على الأنفاسِ

 

قد جفّ شريان المداد بعوده

 

أفهل رأيت جفاف عود الآسِ (1)

 

والحرف مِن شفتيكِ أحيا صوته

 

فسرت بسمعي منةُ الإحساسُ

 

أو يبلغ الكَلِمُ الجزوع مراده؟

 

في وصف قدسٍ من سنا الأقداسِ(2)

 

أمي وهل في العيش بعدك سلوةٌ

 

ما العيشُ بعدك يا أعزَ النّاس؟

 

المستشارون وهيئة تحرير مجلة «إطلالة جُبيليّة» ورئيسها ومديرها المسؤول يتوجهون بالعزاء لسماحة العلاّمة الخطيب السيّد جعفر صادق الموسويّ إمام مسجد فاطمة الزهراء u، في مدينة بلاط حي كفرزبونا، سائلين الله تعالى للفقيدة الرحمة والروح والريحان وللعلاّمة الخطيب طول العمر والتوفيق والنجاح.

 

الهوامش:

 

(1) الآس: نبات دائم الخضوة.

 

(2) إشارة الى قداسة الأمومة.