وداع الأحبة: الحاجة صبحية علي بو حيدر في ذمة الله حرم الحاج حسين نسيب حيدر

4/1/2016
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

بقلم: الأستاذ حسين محمد علي أبي حيدر

مختار بلدة الحصون

اسبوع مرّ على غيابك أيتها الأم الفاضلة، ولا زال طيفك بيننا يحنو علينا كما اعتدنا عليه يا أجمل الأمهات الصّالحات.

فكيف للقلب أن ينسى امرأةً وّلد من بين يديها الحنان، امرأةً جعلت من محبة الجميع وساماً يرصِّع حياتها لنيل رضى الله تعالى.

وكيف للروح أن تنسى أُمّاً وهبت أولادها حياتها. فأفنتها في سبيل رعايتهم وتربيتهم فجعلت العطف والحنان يسريان في نسجهم حتى نبتت براعمهم مشعة صالحة أُماً معطاءة للصغير والكبير وتشارك الجميع أفراحهم واتراحهم.

كُنتِ ولا زلتِ رمزاً للصبر والحلم فمن مثلك؟ استطعت إكمال حياتك مع زوجك وأولادكِ بكل هدوء وطمأنينة بعد أن أفجعك القدرُ بفقدك فلذتي كبدك غازي ومحمد فتأقلمتِ مع الصدمة وجعلتها دافعاً للإستمرار والمثابرة رضى بقضاء الله تعالى وقدره.

ظللت الحاضنة للجميع حتى الرمق الأخير. فبقيت الإبتسامة مُرتسمة على ثغرك إلى أن لاقيتِ وجه الله تعالى، عن عمر ناهز الثمانيّة والثمانين سنة في 30/12/2015م. فارتقت روحك إلى العلياء وستبقى صورتك محفورة في قلوبنا.

 

الهوامش:

(1) الحاجة صبحية علي بو حيدر (أم غازي)

زوجها: الحاج حسين نسيب حيدر

أولادها: المرحوم الأستاذ غازي، المرحوم محمد خير، صادق

بناتها: الهام زوجة ملحم مراد، زينب أرملة محمود مراد، دلال زوجة رفيق

عواضة، يسرى زوجة حسين أبي حيدر (مختار الحصون).

اشقاؤها: المرحوم محمد، المرحوم حسن، الحاج عبد الكريم.