العلامة الدكتور السيد جعفر فضل الله من المعيصرة كيف نحصل على السعادة في الدنيا والآخرة

20/1/2017
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

إعداد هيئة التحرير

بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاة المرحومة الحاجة أميرة علي حسن عمرو أرملة المرحوم الحاج عبد الوهاب عمرو وتعظيماً لذكرى أربعين الإمام الحسين t، أقام أولادها ذكرى الأربعين في جامع وحسينيّة أمير المؤمنين t، المعيصرة، قبل ظهر يوم الأحد الواقع فيه 28/11/2016م. حضره حشد كبير من أهالي المعيصرة وأقاربهم من الضاحيّة الجنوبيّة ومدينة الهرمل وحشد من الأصدقاء يتقدمهم العلاّمة الدكتور الشيخ يوسف محمد عمرو، الشيخ عصمت عباس عمرو، الشيخ محمد أحمد حيدر، العميد المتقاعد حسن عمرو، النقيب علي خير الدين مسؤول حركة «أمل» في جبيل وكسروان، النقيب الدكتور علي عبد المنعم عمرو، الحاج زهير نزيه عمرو رئيس بلدية المعيصرة وأعضاء المجلس البلدي، الأستاذ محمد ناصيف رئيس بلدية الحصين، عُدي علي عمرو مختار المعيصرة وغيرهم.

عريف الإحتفال كان العضو البلدي الحاج بلال عمرو وقارئ القرآن الكريم الحاج حسن عمرو. ثُمّ تكلّم سماحة السيد فضل الله عن معنى السعادة التي يجب على الإنسان أن يسعى لتحصيلها في الدنيا والآخرة. ومن هذه الطرق برُّ الوالدين وصلة الرحم واحترام الجيران والمحافظة على السلام والوئام بين النّاس والسعي الدائم لإصلاح ذات البين بين المتخاصمين وتقريب وجهات النظر بين النّاس حتى لا يكون هناك نزاع وخصام. والتكلم حول المُثل العليا للأخلاق والمفاهيم التي نستفيدها من القرآن الكريم والسُنَّة الشريفة والتي من شأنها أن ترفع مجتمعنا من الضياع وراء «الواتس اب» مكان تلك المفاهيم التي تكلّم عنها آنفاً.