وداع الاحبة الحاج «أبو خضر » وداعاً

29/9/2015
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

غيّب الموت المرحوم الحاج حسين حمود عمرو «أبو خضر» فجر يوم الثلاثاء في 23 حزيران 2015م. الموافق للسادس من شهر رمضان 1436هـ عن واحد وثمانين عاماً بعد صراع طويل مع المرض.

عرفت المرحوم «أبو خضر» عن قرب أثناء طلبي للعلوم الدينيّة في «المعهد الشرعيّ الإسلاميّ » في برج حمود ـ النبعة في سنة 1967م. حيث كان يسكن مع شقيقه المرحوم عبد الحميد في شقة واحدة يجاورهما ثلة من أرحامنا في بناية قديمة في شقق أخرى في منطقة سن الفيل ـ قرب الجامع. اذ كنت أزوره واصطحب شقيقه عبد الحميد للصلاة في مركز أسرة التآخي في النبعة بإمامة آية الله السيد محمد حسين فضل الله(قده)، أو للقيام ببعض الزيارات للإرحام والأصدقاء.

عمل «أبو خضر» في معمل «سيدم» للالمنيوم في منطقة الذوق قرابة عشرين عاماً إلى أن حلَّ غُراب البين على لبنان بالأحداث الطائفيّة سنة 1975م. مما دفع أرحامنا في منطقة سن الفيل لترك أعمالهم وبيوتهم وللرجوع إلى بلدتهم المعيصرة.

وكان «أبو خضر » في مقدمتهم حيث اختار العمل في البناء والزراعة. وقد إمتاز q، بإتقانه لهذا العمل ممّا جعله موضع ثقة أهالي المعيصرة والقرى المجاورة.

وفي بلدته المعيصرة رزقه الله تعالى بزوجة صالحة كانت له نعم الرفيق في الحياة وفي السرّاءِ والضرّاء. وبأولاد صالحين كان شعارهم برُّ الوالدين ورضا الله تعالى وهم: خضر وفضيلة الشيخ شريف وباسل وعصام.

وكان صغيرهم عصام من خيرة فتيان القرية وأشدّهم نباهة إلى أن فُجعَتْ به المعيصرة والعائلة بحادث سير مؤسف قبل سنوات من تاريخه كان له وقع الصاعقة على قلب والديه. كما كان له الأثر السيىء على صحتهما بشكل عام وصحة \\\"أبي خضر\\\" بشكل خاص.

كما إمتاز «أبو خضر » مع المرحوم والده حمود حسين حمود بالمروءة والقيام بالواجبات الشرعيّة لموتى المؤمنين في جبانة البلدة دون مقابل إلا صلة الرحم والتقرب إلى الله تعالى. لقد كان «أبو خضر» طيلة حياته رجلاً صالحاً وصاحب مروءة وواصلاً للرحم ومُحِّباً للنّاس. رحمك الله يا «أبا خضر» وألهم ذويك واصدقاءك حُسن العزاء.

 

الهوامش:

(1) جاء في ورقة النعي ما يلي:

أرملته: الحاجة آمنة علي علي الحاج يحيى عمرو.

شقيقه: المرحوم عبد الحميد حمود عمرو.

شقيقته: سعاد حمود عمرو.

أولاده: خضر، الشيخ شريف، باسل، المرحوم عصام

الآسفون: آل عمرو وأبي حيدر وقيس.

 

أقام أبناء المرحوم الحاج حسين حمود عمرو في المعيصرة مجلس عزاء حسينيّاً لفضيلة الشيخ علي ترمس تلاه إفطار كبير عن روحه في ملاعب «نادي المحبة الرياضي» في المعيصرة بمناسبة ذكرى اليوم الثالث لوفاته وذلك غروب يوم الجمعة الواقع فيه 26 حزيران 2015م. المصادف لليلة العاشر من شهر رمضان 1436ه. حضره جمع كبير من الأهالي والأصدقاء يتقدمهم قاضي جبيل الشرعيّ الجعفريّ الشيخ الدكتور يوسف محمد عمرو، المسؤول الإعلامي في تجمع العلماء المسلمين الشيخ محمد حسين عمرو، مسؤول الأوقاف الجعفريّة في فتوح كسروان الشيخ عصمت عباس عمرو، الشيخ علي برّو مسؤول منطقة جبيل وكسروان في حزب الله، الشيخ محمود عمرو، الشيخ علي ترمس، مسؤول هيئة دعم المقاومة الإسلاميّة في بلاد جبيل وكسروان الحاج هشام الحلاّني، مختار المعيصرة الحاج مصطفى عمرو وجمع كبير من الأرحام والأصدقاء.