وفيق علي قيس الى رحمة الله

20/04/2015
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

بقلم: المدير المسؤول

الشيخ الدكتور أحمد محمد قيس

بتاريخ 2/1/2015 إنتقل إلى رحمة الله الواسعة وفيق علي قيس (أبو مروان) وذلك بعد صراع مرير مع المرض، ولقد أّمًّ الصلاة على الجثمان سماحة العلاّمة الكبير السيد محمد علي الأمين ومن بعدها ووري الثرى في جبانة بلدة شقرا ـ قضاء بنت جبيل عملاً بوصيته حول مثواه الأخير.

وأقيم مجلس فاتحة عن روحه في بيروت نهار الإثنين الواقع في 5/1/2015 في جمعية التخصص والتوجيه العلمي في رملة البيضاء ـ بيروت.

كما جرى له حفل تأبين ومجلس عزاء في روضة الشهيدين بتاريخ 17/1/2015 بمشاركة الحزب الشيوعي اللبناني ممثلاً بالأمين العام للحزب الدكتور خالد حدادة الذي ألقى كلمة الحزب وعدد فيها مزايا الراحل الثورية وحبه للمقاومة في وجه أعداء الوطن ودوره الفعًّال أثناء الإجتياح الإسرائيلي للجنوب اللبناني ولبيروت كأوّل عاصمة عربيّة.

كما ألقى كلمة العائلة الشيخ الدكتور أحمد قيس حيث ركًّز في كلمته على الجانب الإنساني للمرحوم وفيق الذي تجلى في حبِّه للبحث والمعرفة الذي قاده الى رحاب وظلال العلاّمة المرجع السيد محمد حسين فضل الله (قده) الّذي أخذ ينهل من معين علم السيد لمدة من الزمن، كما أنه أخذ يكثر من التردد على أنسبائه العلماء الأشراف من آل الأمين الكرام كالعلاّمة الكبير السيّد محمد علي حفظه المولى والعلامة المستشار السيّد محمد حسن وغيرهما من الأعلام. وهذا التحول الإيجابي في شخصية المرحوم الأستاذ وفيق قاده الى طريق الهداية والتي ختم بها حياته المليئة بالعلم والعمل والحوار.

واختتم الحفل بقراءة مجلس عزاء حسيني عن روحه الطاهرة لفضيلة الخطيب الشيخ حسين نجدي ومن بعدها تقبلت العائلة التعازي بالراحل العزيز.

تغمد الله المرحوم الأستاذ وفيق علي قيس (أبو مروان) بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنَّاته. إنه سميع الدعاء، حميدٌ مجيب.