ملحق الإمام الحسين (ع): ... وسمعت صدى أذانه فناديته وقلت:يا حسين

4/1/2016
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

بقلم: بشارة السبعلي

واغْمُرْ قلوبَ النّاسِ بالإِيمانِ

للدِيْنِ أنغاماً من الآذانِ

•••

وأخوهُمُ في غَصّةِ الحرمانِ

وقلوبُهُم كحجارةِ الصوّانِ

•••

تَرتَدُّ لِيناً قَسْوةُ الطغيانِ

لتميلَ نحو البرِّ الإحسانِ

•••

وخلاصًهْم ضَرْبٌ من البُهْتَان

كي لا تَظلَّ من الشقاءِ تُعاني

•••

قَدْ أُنْزِلَتْ لهدايةِ الإنسانِ

ينبوعُ دِينٍ مَوْرِدُ العَطْشانِ

•••

نِعَمَاً وَيُبْعِدُنا عنِ الشيطانِ

فوقَ الشفاهِ وفوقَ كلِّ لسانِ

توَّاقةٌ أبداً إلى الغُفْرانِ

كيفَ السبيلُ لجنَّةِ الديَّانِ

وتقولُ مُوْضِحةً عن الرَحْمانِ

وَتَعبّدَتْ بفضائِلِ القرآنِ.

رَدِّدْ مِنَ الآياتِ للأَكوانِ

رَدِّدْ فهذا العصرُ عَصْرٌ جائعٌ

•••

رَدِّدْ لِمَنْ ملأوا الجيوبَ جواهراً

رَدِّدْ لِمَنْ لا يِسْتَفيْقُ ضَمِيرُهُمْ

•••

ردّد كمالَ إلهنا فَلَعلَّها

رَدِّدْ لِمَنْ غَطّى الثراءُ أَلفَهُم

•••

رَدِّدْ لِمَنْ تجني الحياةُ عليهُمُ

وإلى نفوسٍ في الشقاءِ تعذَّبَتْ

•••

أذِّنْ وردّدْ ما تيسَّرَ من تُقىَّ

آياتُ سيِّدِنا النبيِّ جميْعِها

•••

تجويدُ آياتِ الكتابِ يزيدُنا

الله أكبر يا حسينٌ أَصبحتْ

من أخطأوا في عَيْشِهِم أرواحُهم

إن يسألوا عَلَناً وإنْ يَتَساءَلوا

آياتُ ذيّاكَ الكتابِ تدلُّهُمْ

شُقَّت طريقٌ للسماءِ فَسِيْحَةٌ