«القدس تاريخاً وقضيّة» للإعلاميّ الأستاذ حبيب غانم

25/3/2019
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

هذا الكتاب مؤلف من 270 صفحة من القطع الوسط، منشورات دار المنهل

اللبنانيّ ـ بيروت ـ الطبعة الأولى 2002م. وهو مؤلف من مقدّمة وخمسة فصول

مع ملاحق.

جاء في تعريف هذا الكتاب النفيس قول الناشر:« من حقِّ القدس على

الإنسانيّة كلها، ومن واجب الإنسانيّة نحو سيّدة عواصم الكون أن تُعطي الأولويّة لها قضيّة، ومستقبلاً، فالعالم كله. من دون القصد جسد بلا روح، وجغرافيا

من دون تاريخ، وكرة أرضيّة مقطوعة الصلة بالسماء».

إلى أن قال في خاتمة تعريفه:« وتبقى القدس مدينة الله الخالدة. أمّا الصهيونيّة والصهاينة فإلى زوال شأن كل احتلال... ولو كره كل طُغاة أو طواغيت الأرض».

كتاب قيّم ينبغي لكلّ مُسلم ومسيحيّ الإطلاع عليه ومعرفة ما تضمنّه من حقائق تاريخيّة وسياسيّة.