الولايات المتحدة الأمريكيّة ومواجهة الأزمات الدوليّة في ضوء القانون الدوليّ

06/09/2016
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

للدكتور نزيه علي منصور

هذا الكتاب كان أطروحة دكتوراه في القانون الدوليّ أمام نخبة من الأساتذة الجامعيين وحضور مميز من المهتمين والمتابعين والأهل والأصدقاء، ناقشها المؤلف في الرابع من نيسان 2012م. ونال عليها درجة جيد جداً. وهو من 752 صفحة من القطع المتوسط ـ مجلّد تجليداً فاخراً ـ منشورات الحلبي الحقوقيّة ـ بيروت، الطبعة الأولى سنة 2013م.

جاء في مقدّمة أستاذه الدكتور محمد المجذوب لهذه الأطروحة:« وكان الطالب (ثُمّ الدكتور نزيه) الذي أتحفنا بهذه الدراسة القيِّمة عن الولايات المتحدة الأمريكيّة ومواجهة الأزمات... كان من تلك الفئة التي لم تكتف بأولى الشهادات في مرحلة الدراسات العليا في الحقوق، بل أرادت، رغم الأعباء والمشاغل وتجاوز السنِّ المعتادة للدراسة الجامعيّة، أن تعود إلى الكتاب والبحث من جديد، والإطّلاع على المستجدات الفكريّة المتلاحقة، وتُعدُّ، بهمّة الشباب المتحّرر من آفات الخمول والإحباط، موضوع أطروحة دكتوراه في الحقوق تتناول بالتحليل والتوثيق والمنهجيّة الموضوعيّة تطور سياسة الولايات المتحدة التي بدأت بدعم مواقع الحريّة والتحرر في كل بقاع العالم، وانتهت بالتآمر على حركات التحرر. ومساندة الأنظمة الرجعيّة والإستبداديّة. والرغبة الجامحة في الهيمنة والسيطرة على كل ثروة وتقويض كل محاولات التقارب والتوحيد والإنطلاق والإستخفاف بالقوانين والأعراف والمُقدّسات الدوليّة».

وبعد فهذا كتاب قانونيّ وثائقيّ مُهمّ عن إنتهاكات الولايات المتحدة الأمريكيّة للقوانين والأعراف الدوليّة منذ أيام فجرها الأوّل بإباحة قتل مواطنيها الأصليين الّذين سموهم الهنود الحمر إلى أيامنا هذه.

إعتماداً على المصادر الدوليّة والتاريخ الأمريكيّ القديم والحديث لم تعرفه المكتبة العربيّة من قبل. يحتاجه كل باحث ومحقق في القانون الدولي وكل سياسي حُرّ يسعى لسعادة شعبه وحريته.