التقية

29/9/2015
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

للعلاّمة الحجّة الشيخ يوسف علي سبيتي

صدر عن دار المحَّجة البيضاء دراسة فقهيّة جديدة في علاج الروايات المتعارضة في أحاديث التقية للعلاّمة الحجّة الشيخ يوسف علي سبيتي في 389 صفحة مجلدة تجليداً جيداً ـ الطبعة الأولى 1436هـ. 2015م.

جاء في خاتمة تعريف هذا الكتاب كما جاء في صفحة الغلاف الأخيرة:« تكمن الغاية من هذا الكتاب بإلقاء الضوء على التقية كحالة علاج للروايات المتعارضة. ومحاولة لقراءة جديدة لما صنعه الفقهاء في هذا الموضوع. وبيان أن طريقتهم في حل التعارض من خلال التقية لم يكن بالمثابة التي تسمح أن يكون هو الحلُّ الملائم في الكثير من الموارد التي حملوا فيها الأخبار المتعارضة على التقية. بحيث سوف نجد لاحقاً أنّ هناك موارد لا يصح فيها الحمل على التقية. خصوصاً أن المبدأ الذي اعتمده الفقهاء في هذا الأمر هو مجرد أن يكون الحكم موافقاً لقول الفقهاء من أهل السُنّة مع أن الموضوع لا يصح أن يؤخذ على اطلاقه بمعنى أن مجرد موافقة أهل السّنّة ليست سبباً كافياً للحمل على التقيّة ».

وبعد فهذا الكتاب يتألف من مدخل وستة فصول. وهو فريد في مواضيعه وأبوابه ويحتاجه طلاب الدراسات الفقهيّة العاليّة وأهل البحث والتحقيق والإجتهاد.

 

كما أنّ هذا الكتاب يُعطي نظرة صحيحة عن الفضائل العلميّة والأكاديميّة والأخلاقيّة التي يمتاز بها سماحة المصّنف كأنموذج فريد لجيل جديد من علماء ثغور الإسلام في جبل عامل.