آمال وأمانٍ جبيلية: المعيصرة وبزحل والمحافظة على البيئة

4/1/2016
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

بقلم: الدكتور دوميط نعوم كامل (1)

 في ظل التدهور البيئي العالمي الخطير وخاصة التَغيُر المناخي العالمي والاحتباس الحراري ومشاكله ونتائجه أصبح من الضروري العمل للحفاظ على البيئة واجباً اجبارياً على جميع أطياف الشعب وخاصة بغياب سلطة الدولة للمراقبة والحماية وتحسين الظروف البيئية. لقد خلقنا الله في منطقة من أغنى بقاع الارض بيئياً.

فلقد احتلت مناطق جوانب نهر ابراهيم من المنبع الى المصب مِيزةً فريدةً من نوعها في العالم من حيث التنوع البيولوجي الهام الموجود فيها وخاصة اعداد النبتات وأنواعها والهام في هذا الموضوع مساحات الغابات الشاسعة القريبة جداً من البحر والموجودة خاصة في بلدتي المعيصرة وبزحل في منطقة فتوح كسروان فالغابات الممتدة والمتواصلة من ضفاف نهر ابراهيم ومن الشاطىء فهي تغطي أكثر من 90٪ من مساحة أرض البلدتين مما يترك مناخاً فريداً من نوعه ليس في لبنان فقط إنما في العالم أجمع.

فمرور المجرى النهري «مجرى نهر ابراهيم» الذي ينساب بين الجبال أدى الى مناخ معتدل رطب سمح بوجود أعداد هائلة جداً من الأشجار المُثمرة والبرية والحرجية والنبتات على اختلاف أنواعها وخاصة العدد الكبير المفيد وكان سابقاً بمثابة الصيدلية الطبيعية يستفيد منها النّاس. كما لهذه النبتات فوائد طبية وصحية على صحة الإنسان.

وهناك أنواع عديدة من الأزهار البرية حيث في فصل الربيع تكون تلك المناطق بأبهى حلّتها فنبتات الازهار وأزهار الأشجار تُعطي المنطقة رونقاً وجمالاً لا مثيل له والعابق بأريج الأزهار وهناك أعداد هائلة ومساحات شاسعة من أشجار الصنوبر البري التي تُنَّقي الهواء والأحراج الكثيفة من مختلف أنواع الأشجار تعطي كميات ضخمة من غاز الاوكسيجين وتمتص ثاني أوكسيد الكربون. أضف الى ذلك أنه في ظل أزمة النفايات المتراكمة كانت هاتان البلدتان خاليتين تماماً من مشكلة القمامة وتجمعاتها.

وبخاصة التطور السريع في بلدة المعيصرة البيئية بإمتياز والذي عمل على وصولها الى هذا الموقع رئيس بلديتها وهو من الرؤساء الناجحين جداً وهو الحاج زهير عمرو ومجلس بلدي يعمل برضى القاضي الدكتور الشيخ يوسف عمرو ومشايخ وفعاليات البلدة بحيث أصبحت المعيصرة في أيامنا من أهم بلدات لبنان بجمالها وَحُسنِ تدبير أمورها.

المعيصرة وبزحل توأمان لا ينفصلان خلقهما الله مُتحدين بالأرض والبيئة والروح وذلك من خلال التاريخ الطويل من العمل المشترك والمحبة والتواصل في كافة المناسبات بين الأهالي.

إننا إذ نهنئ أنفسنا بهاتين البلدتين البيئيتين لما لهما من موقع في الجمهورية اللبنانية وفي القضاء عسى أن تكون باقي بلديات لبنان بنفس الهدف ونفس العمل والمحبّة وحماية البيئة التي هي عشق وجمال المنطقة وأبنائها.

ومن موقعي كرئيس لحزب البيئة العالمي قد أعلنت في عدد كبير من المحافل الدولية ومن شاشات التلفزة عن موقع هاتين البلدتين الكسروانيتين وما لهما من حسنات وفوائد بيئية.

 

الهوامش:

(1) الدكتور دوميط نعوم كامل من قرية بزحل ـ فتوح كسروان. باحث وخبير في البيئة، له كتابات وأبحاث ودراسات ومقابلات تلفزيونيّة في قضايا البيئة. وهو رئيس حزب البيئة العالمي. ورئيس مؤسسة خبراء حماية الصحة والبيئة العالميّة. ومرجع ومستشار بيئي دولي.

 المعيصرة وبزحل والمحافظة على البيئة كنيسة مار جرجس جامع الإمام علي بن أبي طالبt

 

 


جامع الإمام علي بن أبي طالب(ع)

كنيسة مار جرجس