ماذا عن طريق حبوب ـ فدار ـ بشتليده؟

20/04/2015
العددان الثامن والعشرون والتاسع والعشرون نيسان-2017

إعداد: الأستاذ شادي نصر الدين

في لقاء خاص مع الأستاذ صادق برق الرئيس السابق للقاء الوطنيّ في جبيل، قال: بعد مرور ثلاث سنوات على إفتتاح طريق حبوب ـ فدار بدأت إنحدارات صخرية وَتُربية فإتخذ أهالي المنطقة قراراً بتوسيع الطريق، وعلى ضوء هذا الإجتماع شكل وفد لزيارة وزير الأشغال العامة والنقل الأستاذ غازي زعيتر الذي وافق على توسيع الطريق كون تنفيذ المشروع سيتمُّ على نفقة أهالي البلدة. وتابع برق مذكراً: هناك لجنة مؤلفة من ستة أشخاص تابعت الطريق منذ بدايتها وهم: المونسينيور فادي الخوري حنا، الدكتور زخيا الخوري حنا، السيد جورج خوري، الأستاذ شربل روفيل، المهندس هشام خوري، الحاج الأستاذ صادق برق وهذه اللجنة توجهت إلى رئيس لجنة محمية بنتاعل الخبير البيئي الأستاذ ريمون خوري الذي وافق على طلبنا في البدء ولكن ما لبث أن تراجع عن كلامه رافعاً دعوى قضائية لتوقيف تنفيذ الطريق... فعادت المشكلة إلى الواجهة فتمَّ التوقف عن توسيع هذا الطريق، عندها توجه أعضاء اللجنة وعضو تكتل \"التغيير والاصلاح\" النيابي في لبنان النائب عباس هاشم إلى وزير الداخلية نهاد المشنوق الذي وعد بمتابعة الملف مع وزير البيئة.

تابع وزير البيئة محمد المشنوق شخصياً موضوع توسيع الطريق بمحاذاة محمية بنتاعل مع وفد من أهالي حبوب ـ فدارـ بشتليده في جبيل برئاسة المونسينيور فادي الخوري حنا وحضور النائب عباس هاشم، وأكدَّ أنه «في البيئة لا يشتغل سياسة وأنه زار المنطقة فجأة للاطلاع على حيثيات الموضوع والوقوف عن كثب على أي مخالفة يمكن أن تحدث في محيط محمية بنتاعل.

طول الطريق 5100 متر وعرضها 6 أمتارـ تمّ توسيع 2500 متر بشكل كامل والباقي بشكل جزئي وقريباً ستشرف الطريق على النهاية وسيتم الإفتتاح مجدداً لمصلحة قرانا المحرومة من الإنماء».

 

وفي الختام شكر الأستاذ صادق برق وزير الأشغال العامة والنقل معالي الأستاذ غازي زعيتر، ووزير البيئة الأستاذ محمد المشنوق، ومعالي وزير الداخلية والبلديات الأستاذ نهاد المشنوق، وكل من ساهم بنجاح هذا المشروع


معالي الوزير محمد المشنوق في حبوب مع اللجنة المسؤولة