مع ذكرى الإمام الحسين (ع)

20/1/2017
العددان الثلانون والواحد والثلاثون ايلول-2017

الأستاذ جوان حبيش رئيس إتحاد بلديات كسروان

نجتمع اليوم في ذكرى رجل من رجال الله، رجل قدَّم حياته في سبيل إيمانه، ألا وهي عدالة الله القدير التي يقتضي أن تشمل كل البشر.

والله الواحد لا يميّز بين النّاس، فهو خالق البشريّة وخالق الأرض والسماء وما يرى وما لا يُرى.

نجتمع اليوم في ذكرى رجل ضحّى بأغلى شيء في سبيل إيمانه، وهذه قمة الإنسانيّة، لا بل هذه قمّة القداسة، لأنّ الله خلقنا لنعيش أحراراً ولنعيش بكرامة، لنصون بعضنا بعضاً، ولنحيا بمخافة الله، ومخافة الله ليست رعُباً منه بل محبةً له وتمثلاً به في خدمة القريب.

نجتمع اليوم في ذكرى اربعينك يا إمام يا حسين يا رجل الله، لا لنبكيك وأهلك، بل لنتمثل بإيمانك كي نستأهل الحياة ونستأهل الشهادة إذا اقتضى أمرنا!

فتزامن ذكرى أربعين شهادة الإمام الحسين هذه السنة مع ذكرى عيد استقلال دولتنا، هذا الإستقلال الذي نتغنى به منذ ثلاثة وسبعين عاماً، ولا تزال دولتنا تعيش مخاضه منذ ذلك الزمن.

الدولة عادة هي أرض وشعب ونظام.

الأرض في لبنان هي مساحات ومربعات وإمارات.

الشعب في لبنان هو مجموع العائلات المتعايشة أو المتناحرة في ما بينها. أمّا النظام في لبنان فبأفضل أحواله يشبه الأنظمة العرفيّة، نحن اليوم على مفترق بناء، دولة واحدة جامعة لكل أبنائها متساوية في ما بينهم بالحقوق والواجبات، ولنا ثقة كبيرة في فخامة رئيسها العماد ميشال عون الذي رسم في خطاب قسمه خارطة طريق تدعو جميع الأفرقاء السياسيين إلى المشاركة في وضع اساسيات هذه الدولة، ولنا ثقة كبيرة أيضاً في ما قاله سماحة السيد حسن نصرالله بإسمه وبإسم دولة الرئيس نبيه برّي منذ شهر تقريباً، بدعوته الدولة ودعوته إلى الدولة.

في حروبنا الأخيرة. وبسبب الظلم الذي لحق بفلسطين لحق الخراب بكافة المجتمعات العربيّة، ونحن في لبنان تعددت أفكارنا بأوطان وأصبح لكل منّا شهادته وعيد جلائه وإستقلاله وتحريره.

أُصلي يا الله في ذكرى الإمام الحسين

أن تُعيد إلى بلادي رونق التعايش الإنساني بين المسيحيّة والإسلام

أُصلي يا الله في ذكرى الإمام الحسين

أن تكون لنا ذكرى وطنيّة واحدة تعني كل الشعب اللبنانيّ

فتجمع الجلاء والتحرير والإستقلال وغيرها...

أُصلي يا الله في ذكرى الإمام الحسين

أن تكون لنا ذكرى واحدة للشهداء، شهداء كل لبنان الّذين ارتفعوا على مذبح الوطن أينما كان في سبيل الله ولبنان والإنسان.

رحمة الله على روح الحسين

عشتم وعاش لبنان.

 

الهوامش:

(1) الكلمة التي ألقاها الأستاذ جوان حبيش رئيس بلدية جونية ورئيس اتحاد بلديات كسروان ـ الفتوح في حسينيّة عيسى بن مريمo، التابعة لجمعية المبرّات الخيريّة ـ زيتون، مساء يوم السبت في 19/11/2016/. بدعوة من إمام البلدة الشيخ محمد أحمد حيدر.