سعادةُ المُحبِّ

25/3/2019
العددان السابع والثلاثون والثامن والثلاثون شباط-2019

بقلم الأستاذ هيثم عفيف الغداف

لا أعرف مُفردةً أتكلمُّ بها غير الحُبِّ. لقد أَحببتُكَ منذ صغري، واقتديت بك في حُبّك للعلم وللقانون ولأعمال البرِّ والإحسان. رأيت بك القدوة الحسنة. وها أنت في قمَّة المسؤوليّة في «القضاء» وفي «وزارة الشؤون الإجتماعيّة»، ولا زالت العدالة والنزاهة شعارك، تساعد أصحاب الحالات الإجتماعيّة الصحيّة والمزارعين الفقراء والمؤسسات الإجتماعيّة دون تمييز بين لبناني وآخر فالجميع سواسية أمام القانون، لقد لبست ثوب الشرف والعدالة والوفاء حيث أنّك أدخلت الفرح إلى قلوب الّذين لا صوت لهم والبسمة إلى شفاههم بعد ايام طويلة من الصبر والإنتظار. فهنيئاً لوالدك q، ولوالدتك (أطال الله تعالى بعمرها)، بما قدّموه للبنان من تربية صالحة. وهنيئاً لنهر ابراهيم وللقرى المجاورة له ولبلاد جبيل برعاية سعادة القاضي الأستاذ عبدالله حسين أحمد مدير وزارة الشؤون الإجتماعيّة.

ودمت لأخيك: هيثم عفيف الغداف

جبيل الأحد الواقع فيه 17 شباط 2019م.